الجمعة، 25 يناير، 2013

يوميات صيدلاني: كيف أخفف من درجة التوتر النفسي الذي أعاني منه؟

ينتج الشعور بالتوتر النفسي عن زيادة في انتاج هرمون الكورتيزول الذي تقوم الغدة الكظرية بانتاجه. وهو الهرمون الذي يساعد على تنظيم السرعة التي يقوم بها الجسم بتحويل الغذاء إلى وقود، وبذلك فهو مسؤول عن تنظيم مستويات السكر في الدم، اضافة الى دوره في دعم المناعة وصحة العظام. وبالتالي فإن افراز هذا الهرمون ليس أمراً سيئاً إلا إذا وصلت مستوياته الى درجات مرتفعة للغاية، وهو مايحصل بعد فترات طويلة من التوتر.

يعد التوتر إلى حد بعيد السبب الأول في ارتفاع مستويات الكورتيزول. ويسبب الإرتفاع المفرط في هذه المستويات زيادة في الوزن وخاصة في منطقة البطن نظراً لتراكم الدهون بها اضافة الى ازدياد نسبة الإصابة بارتفاع ضغط الدم وهشاشة العظام، والسكري، والسرطان، وأمراض القلب والسكتة الدماغية.
والحقيقة أن التوتر يمكن أن يجعل المرء مريضاً بشكل مرعب بسبب زيادة هرمون الكورتيزول لديه. والحل لا يكون أبداً ببدء استعمال المهدئات كالفاليوم ومشتقات البنزوديازيبين الأخرى التي يمكن أن تشكل حلاً سريعاً للمشكلة ولكنه غير فعال بالضرورة على المدى الطويل.

هناك العديد من المتممات والمكونات الطبيعية التي يمكن أن يستعملها المريض والتي تساعده على الحصول على حل أفضل لأنها لا تسبب الإعتياد أو الإدمان، ولأن بإمكانها أن تقلل من مستويات الكورتيزول على عكس الأدوية المهدئة التقليدية. فتخفيض الكورتيزول أمر مهم للتخلص من السمنة في منطقة الخصر.

قد لا يمكن القضاء على التوتر بصورة كاملة، ولكن الحل هو أن تحسن من استجابة الجسم للتوتر والإجهاد، وعليه فإن بعض الأعشاب يمكن أن تساعد في تحسين تأقلم الجسم مع عوامل التوتر المحيطة:

أربعة أعشاب تشكل الحلول الأفضل لمساعدة المرء في تحسين رد فعل جسمه للتوتر هي:

لقد أكدت الدراسات العلمية الحديثة دور الأعشاب الأربعة السابقة في تخفيف التوتر والإجهاد ومساعدة الجسم في التأقلم مع العوامل المسببة للتوتر. أن لا أقترح أبداً أن يستخدم المرء الأعشاب الأربعة كلها معاً بل أن يتم  اختيار واحد منها فقط حسب حالة المريض ودرجة حدوث الآثار الجانبية لها. يمكن أن يستعمل المريض عشباً مختلفاً كل عدة أشهر و تذكر دائماً أن تخبر مريضك أن هذه الأعشاب عادة ما تستغرق عدة أسابيع لتبدأ في العمل.

تحسن عشبة  الاشواغاندا ashwagandha القدرة على التحمل، ويوفر هدوءً فورياً، كما أنها تقلل الشعور بالتعب و احتمالات الإصابة بالالتهاب وتحسن الدافع الجنسي.
 أما الجينسنغ ginseng فبالإضافة الى تعزيز الدافع الجنسي، فأنه يزيد من انتاج الجسم للطاقة، و يزيد التركيز العقلي والصحة بصورة عامة.
تحسن عشبة الرهوديولاrhodiola من القدرة على التحمل و الادراك القدرة على التكيف مع الظروف الخارجية.
توفر عشبة الغوتو كولا gotu kola شعوراً بالإسترخاء الظاهري. وغالبا ما تستعمل هذه  العشبة عند حاجة المرء للاسترخاء. 

كثيرون ممن يتحدثون عن تناول كوب من النبيذ للحصول على هذا التأثير، والحقيقة أن احتساء الكحول يؤدي الى اضطراب واضح في مستويات الكورتيزول، وعليه فإني أنصح بشرب الشاي الأخضر بدلاً عن النبيذ في المساء الذي يوفر الهدوء الفورية عند معظم الناس.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.